التصنيفات
Pictures Backgrounds

موضوع تعبير عن الكلمة الطيبة بالعناصر لطلاب فــي المدرسة

اكتب مقالاً يشرح دور الكلمة الطيبة فــي تنمية العلاقات الاجتماعية بين الناس ، وبيان آداب الحوار فــي مجتمع ديمقراطي.

موضوع تعبير عن الكلمة الطيبة


عناصر

  • تأثير الكلمة الطيبة علــى النفس البشرية
  • دور الكلمة الطيبة فــي تنمية العلاقات الاجتماعية
  • الكلمة الطيبة صدقة
  • حديث القرآن عن الكلمة الطيبة
  • تأثير الكلمة السيئة علــى النفس
  • إبعاد اللسان عن الكلام البذيء

عنوان

لا يخفى علــى أحد أنه الكلمة الطيبة لها تأثير طيب وجميل علــى النفس البشرية ؛ هـــو كدواء شفاء ينزل علــى القلوب ويزيل مـــا فيــها مـــن حقد وأحقاد ، ويزيل أمراض النفس المريضة ، ويبعث المحبة والتفاؤل والأخلاق الفاضلة بين الناس ، وجراح المفجوعين ، ويمحوهم. أحزان البائس ، الكلمة الجميلة بابتسامته وسعادته تشع كالنور والطهارة فــي عيون الأنبياء ، والكلمة الجميلة تزيل حواجز الغربة بين الناس المختلفين ، وجدران البؤس بين المحرومين.

وتلعب هذه الكلمة دورًا بارزًا فــي تنمية العلاقات الاجتماعية الجيدة بين الناس ؛ إنها تقرب الأصدقاء وتوحد قلوب الجيران والإخوة ، ومن ثم يمكن للإنسان أنه يوحد قلوب الناس ويفسرهم ويكتسب صداقتهم ، وهذه الكلمة أيضًا يمكن أنه تهدئ الثورة التــي نشأت بين شخصين ؛ يحصل استبداله بالهدوء والحب ، ومعه أيضًا يمكن إزالة الخلافات والشجار ، ويمكن للزوج أنه يحافظ علــى قلب زوجته فــي الحب والحنان ، ويمكن للمعلم أنه يلفت انتباه كـــل مـــن ينشغل به وما هـــو عليـــه يرمي فــي أهلهم ، ويمكن للصبي أنه يمتلك قلب أبيه ويستجيب لطلبه ، فالكلمة الطيبة والجميلة هي السحر. وتؤثر علــى الروح. إنه مثل المفتاح الــذي يفتح كـــل الأبواب المغلقة ، والسر الــذي يرسم الابتسامة علــى الشفاه العابس.

وبسبب مكانتها الرفيعة ومكانتها الرفيعة ودورها الرائع ، حرص الرسول صلى الله عليـــه وسلم علــى تنقية روح المحبة والحنان ، وتنمية العلاقات الطيبة بين الناس مـــن خــلال هذه الكلمة ؛ قال – صلى الله عليـــه وسلم -: (الكلمة الطيبة صدقة) ؛ لأنه كثرة. قد يصلح بين شجارين ، أو يصلح بين اثنين ، أو يقرّب العبد مـــن ربه ، ويرفع مرتبته معه ، ويرفع مرتبته بين الناس ، ولهذا عزّ الله قيمته فــي القرآن ، ورسم الية. إنها صورة جميلة محبوبة للروح. جدير بالذكر شبهها بشجرة مورقة جيدة تزرع ثمارًا جيدة ، يأكلها الناس ويستمتعون بهـــا. قال تعالى 🙁 ألم تروا طريقة أعطى الله مثالاً لكلمة طيبة مثل شجرة طيبة جذورها ثابتة وأغصانها فــي السماء 24 “تعطي ثمرها فــي كل الأوقات بإذن مـــن ربها ويضع الله أمثال للناس فــي ذلك” قد يتذكرونه “25).

ضروري علــى الشخص أنه يبحث فــي مواضع كلامه ؛ لا يتكلم إلا بالكلمة الجميلة ، ولا ينطق بكلمات بذيئة تؤذي النفوس وتؤذي الآخرين ؛ ولعل كلمــة تجلب الشر والشر وراءها ، وتفسد الناس ، وتغوي صدورهم ، وتزرع أحقادا عميقة ، وقيل فــي الأمثال: كلمــة تسلب منه نعمه. وفي الحديث الشريف عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليـــه وسلم: (يتكلم الرجل بكلمة بخلاف أنه يرى فيــها ضررًا ، ويغرق فــي ذلك سبعين خريفًا. أطلق النار معها “. هذه الكلمة الشريرة التــي صورها الله فــي القرآن بشجرة الشر. قال تعالى 🙁 وشبه الكلمة الشريرة كشجرة رديئة اقتلعت مـــن فوق الأرض وليس لها ثبات.) ؛ لهذا كان علــى الإنسان أنه يختار كلماته قبل أنه ينطق بهـــا. ولحفظ لسانه وحفظه مـــن الوقوع فــي الأخطاء ، وتجنبًا للافتراء يقول الشاعر:

إذا كان لسانه أكثر فظاظة. أنه لسان الضيق مؤتمن

ويقول آخرون فــي وجوب حفظ اللسان:

امسك لسانك يا رجل. لا تلدغ مـــن قبل ثعبان

ويجب علينا كلًا ألا نشجع الكلام الخبيث ، وأن ننشر الكلمات الطيبة ، حتى يعيش المجتمع فــي المحبة والسلام والوئام ، حتى نطبع حياتنا بالكلام الطيب ، حتى ننهض ونقوم ونكون بين خدام الله. عن مـــن قال: فبشر عبيدي الذين يسمعون القول ويتبعون أحسنه. هؤلاء هم الذين هداهم الله. هؤلاء هم مـــن التفاهم.).

شارك الموضوع مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.